النجاح الحقيقي بالرضى

قالت :” لقد سئمت العيش لغيري أريد أن أعيش لي أريد أن أثبت ذاتي!” كثيرا ما نسمع كلاما كهذا من نساء متزوجات غير راضيات عن حياتهن كونهن لا يمتلكن وظيفة وأن وقتهن كله لأسرهن، فاستوقفني هذا الحال. تبدأ الحكاية منذ الطفولة والتي تعتمد على تربيتنا وبيئتنا وغريزتنا الفطرية لطلب الحب والعاطفة فيكون الزواج هو ذروةمتابعة قراءة “النجاح الحقيقي بالرضى”

تقليدي

  إنحراف الأخلاق العامة جعل تطبيق الشرع غير متناسب معنا لكن المشكلة بأننا حين نفكر بالحل نفكر بتغيبر الشرع لا في تصحي الإنحراف في التطبيق!! وهذا واضح في مسألة الزواج التقليدي واعتراض الغالبية من الشباب وجميع البنات تقريبا عليه، ففي الوقت الذي تعتبر البنات قمة التكريم تسليع لها في حين يجعلن غيره من الطرق تكريممتابعة قراءة “تقليدي”

هدف

لماذا تعتبر الفتيات “الزواج” هدف حياتها في بلادنا العربية؟ لماذا تقضي حياتها تحلم به فقط ولا شيء غيره؟!   يبدأ الهدف يتبلور لديها دون وعي ووضوح تام، فمنذ الطفولة المبكرة ترى الفتيات قمة النجاح بالنسبة لهن والإنجاز يتمثل بـ “العروس” وذلك لانعدام القدوة النسائية الناجحة التي قد تتمثل / تقتدي بها واعتبار الزواج وحده معيارمتابعة قراءة “هدف”