“أصدقاء أم مجرد أرقام”

في الهاتف مئات الأرقام .. منهم الأصدقاء، والأقرباء، والأهل و.. و.. الى آخره.لكنه يجلس على كرسيه بجسده المنهك وشعره الأبيض الخفيف وسط زحام المارة في قاعة الانتظار، حابساً دمعاته الحارقة وممسكاً بهاتفه النقال ..  في حين تتزاحم الكلمات في فمه تستصرخه الخروج لكنه يدفعها بيأس، فيبتلعها تارة ويغص بها تارة أخرى.أخذ يتأمل قائمة الأسماء فيمتابعة قراءة ““أصدقاء أم مجرد أرقام””

غريب وعادية

    كان يا ما كان في حديث الزمان، كان هناك شخص يدعى “غريب” يعيش حياته بشكل طبيعي، استيقظ ذات صباح ليجد نفسه يحب فتاة تدعى “عادية “ وعلى الفور أسرع “غريب” وأخبر “عادية“ بحبه لها!   كانت “عادية“ تعيش حياتها بكل بساطة ورضى ليفاجئها حب “غريب” وشعوره غير المنطقي المفاجئ، فلم تستطع تفهمه واعتبرتهمتابعة قراءة “غريب وعادية”

تقليدي

  إنحراف الأخلاق العامة جعل تطبيق الشرع غير متناسب معنا لكن المشكلة بأننا حين نفكر بالحل نفكر بتغيبر الشرع لا في تصحي الإنحراف في التطبيق!! وهذا واضح في مسألة الزواج التقليدي واعتراض الغالبية من الشباب وجميع البنات تقريبا عليه، ففي الوقت الذي تعتبر البنات قمة التكريم تسليع لها في حين يجعلن غيره من الطرق تكريممتابعة قراءة “تقليدي”

متحررة على طريقتي!

كثيراً ما سمعت في الآونة الأخيرة من الكلمات من مثل : ”أنت معقدة“ و ”فكيها“ ”تحرري“ وغيرها من الكلمات .. ولكن في الحقيقة ”أنا متحررة على طريقتي“ فلم ولا أشعر بحياتي أن حجابي قيد أو أنه تعقيد بل على العكس تماماً، فطالما رأيت حجابي تكريماً وصوناً وفخراً لي، ففي كل اجتماع أو محفل أتواجد فيهمتابعة قراءة “متحررة على طريقتي!”

رسالة للعقول والقلوب الحية

إلى متى سيبقى الصمت العالمي أمام نهج هدم بيوت منفذي العمليات الاستشهادية المتبع من قبل الكيان الصهيوني؟ واعتقال أهاليهم وتعذيبهم! أين هم حقوقيوا العالم؟ و أين هم مدّعوا الإنسانية والعدالة؟ أم أين هو المجتمع الدولي الذي يتبجح ليل نهار بالممارسات الإرهابية التي ينفذها بعض معتنقوا الديانة الإسلامية ( مع تحفظي على نسبتهم للديانة الإسلامية) ليغمضوامتابعة قراءة “رسالة للعقول والقلوب الحية”