“أصدقاء أم مجرد أرقام”

التصنيف: 4 من أصل 5.
في الهاتف مئات الأرقام .. منهم الأصدقاء، والأقرباء، والأهل و.. و.. الى آخره.لكنه يجلس على كرسيه بجسده المنهك وشعره الأبيض الخفيف وسط زحام المارة في قاعة الانتظار، حابساً دمعاته الحارقة وممسكاً بهاتفه النقال ..  في حين تتزاحم الكلمات في فمه تستصرخه الخروج لكنه يدفعها بيأس، فيبتلعها تارة ويغص بها تارة أخرى.أخذ يتأمل قائمة الأسماء في هاتفه ويمر عنهم اسماً اسماً، فتسبح الذكريات مع كل اسم يمر على شاشته فيحلق به إلى غير زمان وغير مكان أو علّه قد يعجز ارشيفه المبعثر من الذكريات عن ايجاد البعض من تلك الأسماء التي لم يعد لها وجود أو حضور … فينهمك باحثاً عن ذلك الشخص الذي لن يسمعه فقط وإنما سيفهمه ويحتويه ويدعمه ..!وتمر الساعات ويمضي الوقت وتمر الأسماء على الشاشة والكلمات تتزاحم واليأس يزيد والأرشيف يتبعثر أكثر فأكثر وغيمة من الحزن تهبط على جفنيه الذابلين لتتوقف يده أخيراً عند آخر اسم في القائمة معلنة عجزه عن الاختيار .. فليس أياً من هذه الأرقام هو من يريد  ولا أحدا منهم هو ملاذه الذي يبحث عنه !!فتصفعه الحقيقة صفعة تفجر معها الكلمات المتزاحمة في صرخة كالبركان المستعر ودمعة ملتهبة لتقول : “هم ليسوا أصدقاء بل مجرد أرقام!!

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: